« 1 2 (3)

 

وأنا أقرأ رواية ليلى الأطرش"مرافئ الوهم"، عدت أربعين سنة إلى الوراء لأتذكر تلك المعلمة الشابة التي كانت تكتب في صحيفة "الجهاد"، الصحيفة المقدسية اليومية التي أصبحتُ أحد كتابها بعد ذلك بأشهر. صرنا، ليلى وأنا زميلين في الصحيفة نفسها، نعمل فيها عملاً إضافياً بعد العودة من يومنا المدرسي الطويل.

Read More... | 3031 bytes more

 

وأنا أقرأ "مرافئ الوهم" رواية ليلى الأطرش الصادرة عن منشورات أوغاريت في رام الله العام 2005 ، لاحظت كيف أن حياتها الشخصية التي تأثرت على نحو ما بهزيمة حزيران العام 1967 ، وجعلتها مفتقرة إلى الاستقرار في مكان واحد، تنعكس بشكل أو بآخر على كتابتها الإبداعية،

Read More... | 3696 bytes more

 

زيارة الصين تغري بالكثير من الكلام. حطت بنا الطائرة ذات مساء في مطار بكين. وكنا تسعة كتاب. حللنا ضيوفاً على الجامعة المعمدانية في هونغ كونغ، للمشاركة في ورشة دولية للكتابة تستمر شهراً، وكان لا بد من استكمال هذه الورشة في إحدى جامعات بكين.

Read More... | 5235 bytes more

 

عمي الكبير ما زال يقاطع جهاز التلفاز ويعلن حربه عليه، بسبب ما يبثه من مواد خلاعية على حد زعمه. وهو يعتمد عليّ في تزويده بالأخبار.

Read More... | 3209 bytes more

 

تترسب في أعماقنا ثقافة الخوف، ويمتد تأثيرها السلبي طوال سنوات العمر، بدءاً من الطفولة والصغر مروراً بعهد الشباب والكهولة وانتهاء بمرحلة أرذل العمر.

Read More... | 3240 bytes more

 

توفيق زياد واحد من الرجال الكبار الذين لا يمكن نسيانهم.
هو واحد من رجالات فلسطين الذين عاشوا في القرن العشرين وتركوا بصماتهم واضحة عليه.

Read More... | 6542 bytes more

 

براغ

التقيته في براغ، وكانت تلك هي المرة الثانية التي أراه فيها، بعد ستة عشر عاماً من لقائنا الأول في عمان. كان هادئاً ميالاً إلى السخرية كعادته.

Read More... | 7006 bytes more

 

الطائرة

ركبت الطائرة لأول مرة في حياتي وأنا في الرابعة والثلاثين من العمر.
كانت الطائرة رابضة في مطار دمشق، وقد جئنا إليها من بيروت.

Read More... | 3318 bytes more

 

برحيل نجيب محفوظ، أشعر أنني ابتليت بخسارة شخصية في وقت تكثر فيه الخسارات. وبالطبع، فإنني لست الخاسر الوحيد في هذا المجال، فثمة ملايين الخاسرين الذين يشاركونني الإحساس نفسه. أقصد هنا، قراء نجيب محفوظ من عرب وأجانب في كل أنحاء المعمورة، على امتداد سنوات طويلة من ثلاثينيات القرن العشرين حتى الآن.

Read More... | 3442 bytes more

 

التجمع الوطني الديموقراطي.. ملاحظات أولى

وصلتني قبل أيام، نسخة من مسودة الإعلان السياسي للتجمع الوطني الديموقراطي الفلسطيني، وفيها توصيف للحالة التي وصل إليها مجتمعنا من تدهور ومعاناة، وكذلك للوضع الذي انتهت إليه الحركة الوطنية الفلسطينية التي "حملت قضيتنا العادلة وقاتلت بضراوة للحفاظ عليها" فإذا بها اليوم "مصابة بحالة مزرية من الوهن والتفكك والاضطراب، ما عكس آثاراً بالغة الخطورة على مشروعنا الوطني".

Read More... | 3666 bytes more

 

قبل عشرة أشهر هاتفني راسم، ناقلاً إلي دعوة من مديرة مدرسة البنات في السواحرة الغربية، للذهاب إلى المدرسة، وللمشاركة في ندوة ثقافية هناك. قبلت الدعوة واتفقنا، راسم وأنا، على اللقاء بعد أسبوع، في الموعد المحدد للندوة المقترحة.

Read More... | 4297 bytes more

 

تبدأ نورا أمين روايتها الموسومة ب " قميص وردي فارغ " بداية محكومة بالافتراق بين المرأة والرجل ،وتنهيها بجملة توحي أن هذا الافتراق ظل هو المحصلة الأخيرة لعلاقة ، لم تجد طريقها نحو الاكتمال ، بالرغم من لحظات الحب الحميمة التي ربطت بين مخرج سينمائي وامرأة كاتبة ، تلتقي حبيبها في أمكنة مألوفة في المدينة حينا ، وتستحضره عبر الكتابة ، حينما يتعذر حضوره ، حينا آخر .

Read More... | 13259 bytes more

 

لعل الفترة التاريخية التي تفتح عليها وعي فائق وراد، أن تكون من أغنى الفترات في تاريخنا المعاصر، ومن أكثرها امتلاء بالانتصارات والإنجازات حيناً، وبالهزائم والنكسات حيناً آخر.

Read More... | 6671 bytes more

« 1 2 (3)