من دفتر اليوميات

الجمعة 28 / 9 /2007
تتواصل المراسلات بيني وبين فاروق وادي.. فاروق يكتب مقالة أسبوعيَّة بالغة العمق والرصانة. وفي الآونة الأخيرة كتب غير مرَّة عن مشكلتي مع التقاعد، وعن المعاناة التي أتكبّدها لكي أثبت لمن يتولّون أمر النظر في موضوع التقاعد، أنني لست طارئًا على الوظيفة.
فاروق لديه مشكلة مع الوظيفة أيضًا. حينما التقيت وزير الثقافة في مكتبه اقترحت عليه أن يعتمد على فاروق في أمر التحضير لفعاليات القدس عاصمة الثقافة العربية العام 2009 بسبب علاقاته الواسعة مع المثقّفين الفلسطينيّين في الشتات ومع المثقّفين العرب. الوزير قال إن بإمكان فاروق أن يسعى للحصول على تقاعد مبكِّر، وفاروق غير مستعد للدخول في معاناة كالتي دخلت فيها في هذا الوقت بالذات. كنت في لقاء سابق مع الوزير تحدّثت معه حول ضرورة عدم الإلحاح على الكتَّاب والفنانين الذي يعملون موظَّفين في وزارة الثقافة، لكي يلتزموا بالدوام على نحو قاطع. يومها أبدى الوزير تفهّمًا لوجهة النظر هذه، بسبب أن الكاتب يمكن أن يستثمر الوقت في الكتابة، والفنَّان يمكنه أن يستثمر الوقت في الرسم. وفي هذا خدمة للأدب والفن بطبيعة الحال.
كنت اقترحت على الوزير أن يعمل على إقرار قانون لتفرُّغ المبدعين، لما في ذلك من أهميَّة لترقية الإبداع الفلسطينيّ. أبدى الوزير تفهّمًا لذلك، لكنّ الأمر بحاجة إلى إقراره من مصادر مسؤولة أعلى من وزارة الثقافة.
للأسف، فما زلنا حتى هذه اللحظة نعيش حالة من عدم التوازن بين السياسة والثقافة في بلادنا، بسبب استهتار السياسيين في بلادنا بالثقافة وعدم تقديرها التقدير الصحيح، وفي ذلك مأساة تضاف إلى مآسينا الكثيرة.
تاريخ الإدراج: 13/02/2018






بنت وثلاثة أولاد في مدينة الأجداد 2012

allstory.jpg 
 الأعمال القصصية الكاملة 
 
   


فرس العائلة -2013



موزاييك الحب 2012